Saturday, 18 November 2017

كانغ فو شاولين

Shaolin Kung Fu

 

كلمة شاولين تعني (الجبل الصغير)

محاولة للوصول الى سكينة وهدوء الجسد والعقل والروح

 

يعود أسلوب (الكانغ فو شاولين) الى مجموعة من الفنون القتالية الصينية القديمة والتي يرجع نسبها وانتمائها الى معبد أو دير شاولين الذي أقيم في جبال الصين حوالي عام

(540 ميلادية) ، وخاصة عندما قام الراهب الهندي البوذي (بوديدارما) والمعروف باسم (تامو في الصين) بزيارة الصين لمقابلة الأمبراطور . وعند زيارته لدير شاولين ومقابلة الرهبان هناك ، وجدهم في حالة جسدية ضعيفة جدا ، مما اضطره الى بذل مزيد من الجهد لتطويرهم جسديا عن طريق اعطائهم تمرينات خاصة بالتحرك هدفها تعزيز جريان الطاقة في أجسامهم وبناء أجسام قوية ومثابرة . وهذه المنظومات التي قام (بوديدارما) بتعديلها وادخالها من رياضة اليوغا الهندية كانت تعتمد في الأساس على حركات وأوضاع عدد (18) حيوان كانت محفورة على أيقونات هندية – صينية  وتمثل (النمر والغزال والفهد والكوبرا والثعبان والتنين ، الخ ..) .

وبالرغم من أن هناك العديد من الأساليب القتالية المختلفة والعديد من أساليب الحيوانات المستخدمة في كل منها ، الا أن الكانغ فو الشاولين الحالية قد اعتمدت فقط أساليب وأشكال قتالية لعدد خمسة حيوانات فقط وهي (التنين والنمر والفهد والثعبان وطائر الكركي (الغرنوق) )  .

أما انتشار رياضة الكانغ فو شاولين فقد بدأت بالانتشار بين العامة وخروجها عن أسوار دير شاولين في حوالي عام 1669م عندما تم اعتبارها كفنون قتالية صينية وبغض النظر عما اذا كان أسلوبها ينتمي أو له علاقة بدير شاولين أو لا .

ان الأهداف الرئيسية للكانغ فو شاولين هي محاولة الوصول الى جسد وعقل وروح ساكنة وهادئة . ولهذا ، فان مذهب شاولين (سيل لوم Sil Lum) هو فرع عن المدرسة البوذية المعروفة باسم (تشوان Ch'an) والمرادف في الدين الياباني الى كلمة ( زين Zen) .  كما أن مدرسة الفنون القتالية والفلسفية في اليابان قد انحدرت من الأصول الصينية (شاولين) وعرفت باسم (شورينجي زين Shorinji Zen) .  الا أن أسس مذهب وفلسفة (تشوان) منذ عام 1860 وحتى أيامنا هذه قد أصبح خليطا معقدا من المفاهيم البوذية والطاوية .